منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


رؤية لأحد جنود الخلافة في.الشام

شاطر
avatar
أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1430
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

رؤية لأحد جنود الخلافة في.الشام

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الأربعاء ديسمبر 21, 2016 11:12 pm

السلام عليكم و رحمة الله،

رؤية لأحد جنود الخلافة في الشام،

اخي رأيت اني جالس في زرع اخضر وامامي طريق وزاوية الطريق فيه مطعم كان في الليل ونور المطعم مضي المكان واخي جاي من ناحيت المطعم ومعه شاورما اثنتين فاعطاني إياها وقال لي صلاح الدين يريدك وخطر ببالي انه صلاح الدين الأيوبي وقلت وانا اتمتم ماذا يريد مني صلاح الدين وانا لا افهم بالعسكرية اي شي ودخلت ...

واذا مبنى كبير مثل المباني الحكومية فرأيته امامي وكان طويل القامة ابيض ولحيته سوداء رايت كانل تواصيف وجهه ومشيت بجانبه وفتح باب غرفة واذا بها اخوه مهاجرين كثير ورايت من وجيه الاخوه اخوه اوزبك او كزخ لا اعرف لكن اشكالهم هكذا ......

وتكلم معهم لكن لا اعرف ما قال وسكر الباب وبجانب الباب باب اخر وفتحه واذا به مهاجرين كثر لكن وجههم عرب وبعد ما تكلم ولا اعرف ما قال لهم سكر الباب وبدا يمشي بممر وانا امشي بجانبه .... حتى انتهت الرؤيا

تعبير بيع لله،

الرؤية تدل على حسن جهاد الأخ و هو الزرع الخضر و أنه سيعيش إلى أن يجاهد مع الخليفة الذي سيفتح الله له فلسطين قد يكون الخليفة أبو بكر البغدادي حفظه الله لوجود تشابه مع ما فعل صلاح الدين لأنه نهج نفس السبيل في محاربة المرتدين و الروافض أولا قبل أن يطوق فلسطين و يقتحمها و لكن ما يهمنا في الرؤية هو البشرى في الرؤية أن دولة الخلافة ستتمدد و تدوم بإذن الله إلى أن يفتح الله القدس على أيدي المجاهدين و الله أعلم (و يوجد جزء خاص بالرائي).

هذه الرؤية مثبتة بإذن الله للأخوة المجاهدون و المناصرون أن جهادكم لن يذهب سدى و ما نحن إلا في بداية المعارك و لاتزال الفتوحات تنتظر من يريد النفير و ذبح اليهود أو نيل الشهادة نسأل الله لنا و لكم الإخلاص و أن يقر أعيننا برؤية سلطان الخلافة ممتد من الغرب إلى الشرق.

إضافة بسيطة لرؤية صلاح الدين ما يرجح أن فاتح فلسطين هو خليفتنا أبو بكر البغدادي كون الرائي يجاهد حاليا معه إضافة إلى تفقده للمجاهدين و هم خليط من الإعراق كما هو الحال الآن و مهتم جدا بهم و طول قامة صلاح الدين و بياضه و سواد اللحية دال على القوة و التمكين و الهداية و الله أعلم

سبق أن وردتني رؤية قبل أشهر لم أعبرها عن نقص في نفوذ الخليفة و المجاهدين على الأرض و لكنها وقعت على ما أرى من إنحياز من الأراضي و نقص في مصادر التمويل و كما وقعت هذه الرؤية المنذرة ستقع بإذن الله الأخرى المبشرة و إن دل هذا على شيء فإنه يدل على صدق رؤى المسلمين في آخر الزمان و إن تأخر وقوعها و الله أعلم.


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 24, 2017 2:21 am