منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


رؤى متوالية عن بلاد الحرمين و لبنان

شاطر
avatar
أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1428
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

رؤى متوالية عن بلاد الحرمين و لبنان

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الأربعاء ديسمبر 21, 2016 11:20 pm

السلام عليكم و رحمة الله،

رؤى عامة عن بلاد الحرمين و لبنان متوالية لنفس الرائية من بلاد الحرمين،

الأولى
رأيت الخليفة جاء في بيتي ومعه جيش من الأخوة وقال لي هل بيتك يسعنا؟ قلت له ايوة ...وطلب مني أن اطعم الأخوة فصنعت لهم وبعد أن اكلوا امتلأ بيتي بالناس فخطب فينا الخليفة خطبة طويلة عن الجهاد وعن حث الناس للرجوع للدين وبعد أن انتهي طلب أن يرتاح قليلا وقال لي لا تحزني سيأتي الخير أن شاء الله .وكان شكله هيبة ويلبس عمامة بيضاء جيشه ماشاء الله لباسهم وهيءتهم مهيبة ...والرؤيا كأنها حقيقة

الثانية
رأيت الخليفة في مكان عالي جدا مايصل إليه أحد ولكني انا وأولادي وصلنا عنده وكان في جبل عالي وهو ينادينا ويقول تعالوا...غندما صعدت انا مع الاولاد وجدت امرأة جلست بالقرب مني وقالت لي لا تتكلموا كثيرا لأني كنت اتكلم مع إبني وكان يحمل سيف في يده ويقول هؤلاء الكفار ماينفع معهم الا السيف وكنت أطلب منه ان يخفض صوته حتي لا يسمعوه فياخذوه فرأيت هذه المرأة تجلس بجانبي وتحمل مصحفا في يدها وتقول لا تتكلموا كثيرا اقرأوا القرآن واكثروا من قراءته وكنت اقول لها الخليفة ينادينا فطلبت مني ان أقرأها القرآن وتوصيني بذلك..

الرؤيا الثالثة بعدها لأسبوعين
رأيت اني علي الحدود ولا اعرف اي بلد ولكن حدود خالية مثل الصحراء وكان هناك باب خلفه هذه الحدود وكان يقف عسكر علي خط افقي كمن يستقبلون أحد وكنت اسمع من يقول لي لا يستطيع الدخول الحدود مقفلة ...وكنت أقف عند الباب وهو مفتوح وانا انظر للعسكر موجهين ظهورهم فجأة رأيت للعسكر يتنحون باحترام وظهر فارس يلبس ابيض وعمامة كعمامة المجاهدين راكب علي حصان ابيض له غرة في وجهه لون بني فقلت ها هو فتحت له الحدود فنزل من علي حصانه واتاني وجعل الحصان يدخل عندي هو مد لي كرتا مثل ورقة النقود وقال لي لا تخافي من الحصان هو حصان الجهاد امسحي عليه هذا الكرت لن يفعل لك شيء ...وكان يبتسم لي فأخذت منه المرة وبدأت امسح به رقبة الجواد فاحني لي راسه الحصان وصحيت

الرابعة
بعدها باسابيع رأيت الكعبة تغيرت وكانت بلا كسوة وكنت اقول للناس الكعبة رجعت علي حقيقتها هذه الكعبة الأصلية وبدأت اقبلها واطوف وقليل من الناس يطوفون والجميع مستنكرين شكلها فذهبت الحجر وجدته ابيض فقلت لهم انظروا الحجر كما نزل من السماء ابيض فقبلته وكنت اتوضا مكان الوضوء وكان قرب الكعبة اتوضا واطوف وتقبل الحجر وانا فرحة جدا واقول للناس هذه الكعبة الحقيقية وهذا الحجر الحقيقي وبالرغم من شكلها القديم فكنت أراها جميلة جدا والناس مستنكرين هذا
كل هذه رؤي متتالية ...

الخامسة
بعدا بأيام رأيت اهل لبنان يحملون السيوف ويلسون لباس الصحابة ويكبرون ويدخلون بيوت الشيعة ويقولون عاد الإسلام كما كان وكان تكبيرهم ومنظرهم مهيب جدا ..
بعدها رأيت رؤيا الخليفة وهو في بيتي
كل هذه الرؤي خلال الشهرين

تعبير جميع الرؤى لبيع لله،

الرؤية الاولى تدل على دخول المجاهدين لبلاد الحرمين و أن الفرج قريب بعد الإبتلاء الذي يمر به المجاهدون حاليا و يكون للرائية نصيب في الجهاد بالمال و غيره و قد تكون حاليا لها جهد في ذلك و إذا كانت غير متزوجة تتزوج رجلا صالحا و مبشرة بصلاح دينها و الله أعلم

الرؤية الثانية تدل على مكانة الخليفة و أنه يدعوا العباد إلى الخير و شرع الله و النجاة من الفتن و يستجيب له من يبصرهم الله في البلاد من بينهم الرائية و أولادها و يسعون إلى نصرة الدين و يأمنون على دينهم و ينصرون على أعدائهم و إبنها يجاهد و يكون له شرف و جاه و المناصرون لدين الله مطالبون بكثرة تلاوة القرآن و الرجوع إلى الله للنجاة بأنفسهم و لنصرة المجاهدين و أن أثر قراءة كتاب الله كبير على المعارك كما ألحت المرأة في الرؤية على قراءته و الله أعلم

الرؤية الثالثة تدل على حرب بين أهل الحق متواجدون خارج بلاد الحرمين و بين أهل الباطل داخلها (الجنود) إلى أن يمكن الله للمجاهدين و يدخلون البلاد و يستسلم المرتدون و يتوب بعضهم و يكون قائد المجاهدين رجلا صالحا إماما على المسلمين يرضى عنه الجميع و يسمعون له و يطيعون و الرائية تنال صلاحا و خيرا من الخليفة و تكون له عونا و اذا كانت غير متزوجة تتزوج رجل صالح و الله أعلم

الرؤية الرابعة تدل على زوال ملك آل سعود و ظهور الرجل الصالح و أتباعه قلة من يبايعوه و مستغربون مما سيدعوهم إليه كما حصل في زمن الرسول عليه الصلاة و السلام و لكن الرائية يبصرها الله بأنه يدعوهم إلى الدين كما أنزله الله دون تغيير أو تأويل و الرجل على الفطرة (حجر أبيض من السماء) و تصيب الرائية منه خيرا و يصلح دينها و يتوب الله عليها و تدل أيضا على زواجها اذا لم تكن متزوجة و الله أعلم

الرؤية الخامسة الرؤية تدل على فتح لبنان من جديد و عودة الدين إليها و الحكم بما أنزل الله و يفرح المسلمون بذلك و يصيب الرافضة الذل و الصغار و الله أعلم

و رؤية أخيرة لنفس الرائية منذرة لأهل بلاد الحرمين عامة و لأهل مكة خاصة من الروافض بها أمور خاصة بالرائية و قد تواترت الرؤى بإنذار أهل البلاد من شر هؤلاء المشركون و الله أعلم


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 24, 2017 4:15 am