منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


دولة الخلافة في المدينة المنورة

شاطر
avatar
أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1430
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

دولة الخلافة في المدينة المنورة

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الخميس ديسمبر 22, 2016 12:42 am

السلام عليكم و رحمة الله،

رؤية دولة الخلافة في المدينة المنورة،


وهذه رؤيا لي اليوم ريتها بعد ان صيليت الاشراق وغفوت اقل من ساعة
اني في شارع في المدينه وهذا الشارع قريب من بيتنا القديم وكانت امشي وحولي صبيه صغار فرحين وكانوا ينشدون نشيد قامت الدولة وكان يتقدمنا اخ مجاهد شاب بعمر العشرين او اكثر بسنتين او ثلاث وكان يردد معهم وكنت ارى الطريق انه ممتد من الموصل الى نصف المدينه اي شمال المدينه معى الدولة ثم قلت لابد ان نتوقف هنا لانه لان الباقي ينتشر فيه الباحث وقلت للصبي اخفظ صوتك لايسمعونك وقال المجاهد لا دعيه لانخافهم الان واخبرته لابد من الحذر منهم فهم ينشرون جواسيسهم ونحن لانعلمهم وكان هو في مقدمتنا ووجهها علينا وهو يمشي حذرته انه يوجد زجاج في الارض ونحن ليس علينا احذيه وقد جرحت منه وكان نهاية حدود الدولة صيدلية اعرفها توقفت لانزع الزحاج عنا واداوي جرحي وكانت الجروح بسيطه وكان يساعدنا اخ مصري وكان ممرض وقلت له انا اخرج الزجاج من رجلي ولكن اريد مطهر اغسل به الجرح وغسلت يدي ثم اتتني امرأة ام ايتام لاعطيها علاج وطلبت منه واعتذر انه بالغد يعطيها وقلت انا انزل وعطيها عنه ولايخاف فأنا ثقه لتنه هي الاولى بذلك ونزلت وكنت احاول ان لا اكسر من الانوار التي وضعت في كل مكان على رفوف وعلى الباب وقلت الخليفة قد وضع احطياطاته بأنوار كثيرة يضي بها الشوارع عندها تطفأ أل سلول وتكسر الانوار هي تبدلها بسرعة .
عندما جرحت كان في رجلي اليسار واليمين كنت لابسه حذاء رجالي لونه عودي يعرف في المدين بالشرقية وكان يصنعه في محلات يدوي في المدينه .


تعبير بيع لله،


الرؤية الثانية مبشرة لأهل المدينة المنورة أن دولة الاسلام تضع المدينة في نصب عينها و سيأت المدد من العراق الى بلاد الحرمين و يقام شرع الله و ينتشر الدين الصحيح و يفرح الناس بذلك و يبدأ الناس بالزهد في الدنيا كما أن الرائية أيضا يكون لها نصيب من الصلاح و دور في وعض الناس و ايضا ام الايتام يكون لها نفس الدور و ينتشر الامر بالمعروف و النهي على المنكر و ان الخليفة يحرص على هداية ابناء بلاد الحرمين في حين ال سلول يعمل جاهدا ليضلهم و لن يفلح في حجب نور الله الذي اتت به الخلافة و الله اعلم


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 27, 2017 8:55 am