منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


رؤية مبشرة لأهل العراق

شاطر
avatar
أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1430
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

رؤية مبشرة لأهل العراق

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الخميس ديسمبر 22, 2016 12:57 am

السلام عليكم و رحمة الله،

رؤية مبشرة لأهل العراق

اخي الكريم رأيت رؤية منذ فترة طويلة ،أني أمشي فلقيت في الطريق الصحابي أنس بن مالك رضي الله عنه عمره تقريبا بين الستين والسبعين مربوع القامة نحيف عريض المنكبين وكان يلبس حريرا اخضر ولم أكن وقتها أعرف أنه خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يضحك بوجهي وقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدك وأشار بيده الى يساره يعني يمني أنا وكان على يساري شيئ لم أعرفه ماهو لكن في الرؤية ظننت انه الكعبة أو المسجد النبوي فأخذني فدخلت على غرفة من طين ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس ورجلاه مطويتان تحته مثل جلوس التشهد تقريبا وأمامه يجلس الصحابة الاربعة رضوان الله عليهم ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وكان عمر رضي الله عنه يتوسطهم وهو ضخم الجثة ويجلسون نفس الجلسة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم سأكتب لك رسالة توصلها لأهل العراق تقول لهم (الفارس الأول سأزوجه إبنتي فاطمة)وجلست نفس جلسته صلى الله عليه وسلم وبدأ بكتابة الرسالة على ورقة بيضاء مثل ورقنا اليوم فوصل في الكتابة الى ثلثي الورقة تقريبا فاستيقظت وأنا أحفظ من الرسالة كلمتان(خل الأسود) سألت ما معنى (خل)فقالوا لي يعني (أطلق)إنتهى.كان باب الغرفة يتجه الى ذلك المكان الذي لم أعرف ماهو

تعبير بيع لله،

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته الرؤية مبشرة لك بالخير و الصلاح و محرضة لك بالحهاد و للأخوة في العراق بشكل خاص و زوج فاطمة رضي الله عنها هو علي رضي الله عنه فإنظر أن رسول الله عليه الصلاة و السلام كيف يعدل بين مجاهدي العراق السباقون الى الجهاد و بين مقام صحابي و تكفي هذه بشرى للمجاهدين أن يعلموا مقام كل من كان أول النافرين في سبيل الله و أيضا تدل على الخير الكبير في أسود العراق الذين يسطرون اليوم أروع البطولات ضد الكفار و المشركين و من والاهم و ها هي الرسالة ننقلها الى اسود العراق ثبتهم الله و الله اعلم


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 27, 2017 8:58 am