منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


رؤية عن أحداث و حرب بين ال سلول و الصفويين

شاطر
avatar
أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1429
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

رؤية عن أحداث و حرب بين ال سلول و الصفويين

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الإثنين فبراير 13, 2017 1:00 am

السلام عليكم و رحمة الله،

رؤية عن أحداث و حرب بين ال سلول و الصفويين،


السلام عليكم ورحمة الله

رأيت اليوم مؤتمر يجمع دول العالم وكانت من ضمنهم السعودية
يمثلها محمد بن سلمان ومحمد بن نايف جالس لا يتكلم و امرأة أعجمية متبرجة تبدو حمقاء لا تجيد التحدث .
و كان معهم احد الأمراء اعرفه بالحقيقة -اظنه احد ابناء فيصل-
كانوا يتكلمون عن الرياضة وانا استغربت لاني ظنيت المؤتمر لأمر سياسي كيف يناقشون به أمر تافه كهذا
فكان بن سلمان يتكلم مع امرأة ايرانية عن الرياضة فضجر منها بسبب خسارة ناديه السعودي أمام نادي إيران
و قال سنبدأ الحرب معكم و سنجمع كل قواتنا لترين من هو الأقوى
و كانت فرحة كأنها تترقب هذه الفرصة لتبدأ الحرب
و كانت الأعجمية التي معهم تضحك عليهم و باقي الدول يضحكون

فقام الأمير و قال كيف هذا ! تبدؤون الحرب لأجل سبب تافه و تعلمون قوة ايران
لم يبق في العالم من لم تحشدوا لحربه
ان عزمتم على هذا فاعلموا أنها بدت بيننا و بينكم الحرب

وكنتُ حاضرة معهم في ذلك المكان فرجعت بسرعة احاول ابلغ الناس عنهم و أخبر الدولة انها بدأت حرب السعودية و إيران وبين ال سلول انفسهم
فلم يلقي لي أحد بالاً ..


من بلاد الحرمين .

تعبير أبو طيب المهاجر،

هذه الرؤية تخبر بمستقبل ال سلول المضحوك عليهم بحماية الصليب لهم و يجهلون انه تم بيعهم منذ زمن و هم ليسوا إلا موردا للمال للكفار، فالاعجمية هي الدنيا التي اجتمعوا عليها و لا تجيد حتى التحدث بمعنى دنيا زائفة و غرورا يعدهم بها الشيطان و المرأة الايرانية أيضا تدل على ان الصفويين لهم مطامع دنيوية يسعون إليها اما آل سلول كما اتضح المسير حاليا هو ابن سلمان الذي يقود البلاد الى الهاوية بغبائه و حماسه المفرط ظنا منه أنه ذكي و يحسن عملا لكنه متهور و هو الذي يتخذ القرارات و المسؤول عن علاقاتهم و عمالتهم للكفار و ابن نايف ينفذ ما يخص محاربة الإسلام.. طبعا الأندية الرياضية ليست على ظاهرها و إنما تعني لعبة السياسة و لي الذراع بين ال سعود و الصفويين من تسليح الميلشيات و الفصائل في العراق و الشام و اليمن... و كما هو الواقع فالصفويين ينتصرون على آل سلول في تلك البلدان و غيرها و سيصل بهم الأمر الى المواجهة و الملفت في الرؤية هو احد أبناء الفيصل الذي سيعارض الحرب و يكون خلاف بينهم و هو ما يشير إليه حديث «اختلاف ثلاثة أبناء خلفاء» و بذلك قد يقع الخلاف بينهم متزامنا مع بداية الحرب المباشرة مع إيران و كما يتضح لنا أن تلك الدول الصليبية لها دور فيما سيحصل و هم المسيرون الحقيقيون لسياسات الدولتان و من يقررون تحركاتهم و سيجعلون آل سلول يخوضون الحرب بحكم أن ورقتهم قد احترقت و الرائية ستنقل الأخبار للمجاهدين و للمناصرين لتبشرهم بظهور إرهاصات و يكون في ذلك خيرا للموحدين لكن عدم الإكثرات بإخبار الرائية قد يكون لعدم وضوح الصورة بعد و قد تصلها أخبارا عن قرارات لا تزال آنذاك في الكواليس و طي الكتمان و الله أعلم


و تذكرني هذه الرؤية ببعض الإستشرافات التي قام بها البعض منذ سنين أن امريكا سترفع يدها عن الجزيرة عاجلا أم آجلا و إذا لاحظتم ظهور ارهاصات اقتراب حدوث هذه الحرب بتولي حامل الصليب الجديد ترامب الحكم و إستئنافه لمسرحية توتر علاقة أمريكا بإيران و إذا تذكرون أن ال سعود كانوا يشجعون حدوث هذه الحرب خلال فترة تفاوض البغل أوباما على نووي إيران و قد أحيى ترامب هذا الملف لشيء في نفسه بعد التخطيط و لم يقدموا على هذه الخطوة عبثا فترقبوا تهور إبن سلمان فإنه مكر الله للمجاهدين و الله أعلم


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 4:23 pm