منتدى عصر النهاية

منهجنا الكتاب و السنة و نهتم بأشراط الساعة


نجمة داوود و يد النبي عليهم الصلاة و السلام

شاطر

أبو طيب المهاجر
المشرف العام

عدد المساهمات : 1402
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

نجمة داوود و يد النبي عليهم الصلاة و السلام

مُساهمة من طرف أبو طيب المهاجر في الأربعاء مارس 19, 2014 1:25 am

السلام عليكم و رحمة الله،

ﺮﺃﻯ ﻛﺄﻥ ﻣﻠﻜﺎ ﻧﺰﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﻭﻗﺮﻳﺒﻪ ﻓﺎﺧﺬﻩ ﻣﻦ ﻳﺪﻩ ﻭﻭﺿﻊ أﻣﺎﻣﻪ ﻣﻨﻆﺎﺭ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻧﻆﺮ ﻓﻨﻆﺮ ﻓﻴﻪ ﻓﺮﺃﻯ ﻧﺠﻤﺔ ﺗﺸﻊ ﻧﻮﺭﺍ ﺣﺘﻰﺃﺿﺎﺋﺖ ﻣﺎﺣﻮﻟﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ أﺗﻌﻠﻢ ﻧﺠﻤﺔ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﻓﻔﺎﻝ ﻟﻪ ﻟﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻧﻬﺎ ﻧﺠﻤﺔ ﺩﺍﻭﻭﺩ ﺛﻢ أﺧﺬ ﺍﻟﻤﻨﻆﺎﺭ و أﺩﺍﺭﻩ ﺟﻬﺔ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻧﻆﺮ ﻓﻨﻆﺮ ﻓﻴﻪ ﻭﺭﺃﻯ ﻏﻤﺎﻣﺔ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻳﺪ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻴﺪ ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻋﻠﻰ ﻛﻔﻬﺎ ﺭﺳﻢ ﻫﻠﺎﻝ ﻭﺩﺍﺧﻠﻪ ﻧﺠﻤﺔ ﻭﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﺻﺒﻊ ﻧﺠﻤﺔ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻴﺪ ﺗﻀﻴﻯﺀ ﻓﺄﺿﺎﺋﺖ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻔﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ أﺗﻌﻠﻢ ﻳﺪ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﻗﺎﻝ ﻟﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻫﺬﻩ ﻳﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺍﺧﺬ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻤﻨﻆﺎﺭ ﻗﺎﻝ ﻭﻗﺮﺏ ﺍﻟﻴﻪ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻔﺎﺯ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﺮﺍﻯ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﻭﺗﻠﻚ ﺍﻟﻴﺪ ﻗﺪ ﺑﺪﺋﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺰﻭﻝ ﻭﻟﻜﻦ ﻧﻮﺭ ﺍﻟﻴﺪ ﻛﺎﻥ ﺳﺎﻃﻌﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺠﻤﺔ ﺩﺍﻭﻭﺩ أﻣﺎ ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﻓﻘﺪ ﻧﺰﻟﺖ ﻋﻠﻰ ﺧﺮﻳﻂﺔ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﻴﺪ ﻇﻠﺖ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﺄﺭﺽ ﻭﻟﻜﻦ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ ﻣﻤﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺄﺭﺽ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺭﺍﺑﻂﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻭﺍﻣﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺄﺻﺎﺑﻊ ﻧﺰﻟﺖ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺄﺭﺽ ﻣﻊ ﻧﺠﻤﺔ ﺩﺍﻭﻭﺩ ﺛﻢ ﺭﺃﻯ ﻧﺎﺳﺎ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺗﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺑﻠﺒﺎﺱ أﺑﻴﺾ ﻭﻟﻤﺎ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﻴﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻃﻴﻮﺭ ﻓﻂﺎﺭﺕ ﻭﺣﻂﺖ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺎﺭﺽ ﺣﺘﻰ ﺷﻤﻠﺖها ﻛﻠﻬﺎ ﺛﻢ ﺍﺳﺘﻴﻘﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﺫﺍﻥ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻣﺮﺗﺒﻜﺎ ﻟﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎﺫﺍ ﻳﻔﻌﻞ.


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته،

إن صدقت الرؤيا فالرائي يعاصر ظهور حاكم عادل رمز إليه بنجم داوود عليه السلام يسبق ظهور المهدي و ينزل بالشام و أرجح أنه الشيخ أبي بكر البغدادي و قد حصل و بإذن الله يظهر المهدي بعده و رمز إليه بالهلال أما اليد الغيمة التي أصبحت من تراب فهي الخير و المال الذي ستصيب منه الأمة الإسلامية و النجوم هم الشرف و الرفعة و أعوان المهدي الذين سينتشرون في الأرض فيسعى إليهم الصالحون و يعم العمل الصالح و ينتشر الخير بين الناس و ينال الرائي خيرا كثيرا و يرى بإذن الله كل تلك الأحداث و الله أعلم.


_________________
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) ) سورة التوبة

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=LVOAwQOU_7k

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 22, 2017 1:55 am